اعلان

تعرف على عقوبة الإعدام الأغرب في السويد .. من أغرب أنواع العقوبات وأكثرها طرافة

تعرف على عقوبة الإعدام الأغرب في السويد .. من أغرب أنواع العقوبات وأكثرها طرافة
    عقوبة الإعدام


    لم تقم مملكة السويد خلال القرن الثامن عشر أثناء حكم الملك غوستاف الثالث بالترحيب بالقهوة وذلك مثلها مثل الدولة العثمانية في القرن السابع عشر والتي قامت بتسليط عقوبة الإعدام على من يقوم بشربها.

    ويذكر أن السويد قد قامت بتسليط الضرائب على الشاي ومنع القهوة منعا تاما لكن ذلك لم يعرقل تطورا تجارتها وإرتفاع عدد المولعين بها ما أدى للملك غوستاف سواء أن يقوم بتسوية الأمور بنفسه والبحث عن طريقة للتخلص من الإدمان المتزايد وذلك بتخويفهم من مضارها الصحية.

    ويذكر أن العلم والطب في ذلك الزمن لم يقم بالتوصل بعد للمخاطر الصحية للقهوة إلا أنه قام بإفتراض وجود من المخاطر الصحية الناجمة عن إستهلاكها.

    وللتأكيد على ذلك أجرى الملك غوستاف تجربة غريبة للغاية وذلك في الوقت الذي كان يوجد فيه شقيقان يستعدان لتطبيق عقوبة الإعدام عليهما.

    إلا أنه قام بتقديم حكم آخر لهما يتمثل في قضائهم فترة للسجن مدى الحياة مع شرط أن يشرب الشقيق الأول القهوة يوميا والثاني الشاي مدى فترة سجنهم.

    وبإصداره هذا الحكم ،إعتقد الملك غوستاف أن مصيرهما الموت لا محالة لأنهما سيتسممان بهاذين المشروبين الغريبين حينها إلا أن العكس قد حدث وذلك لكون أن كلا السجينين قد عاشا لفترة طويلة إمتدت لعمر الثمانينات وذلك نتيجة لإنتظامهم على تناول المشروبات الساخنة طوال فترة السجن.

    وقد عاشا فترة أطول من التي عاشها الملك غوستاف الذي لم يتمكن من معرف مآل العقوبة التي سلطها إذ أنه إغتيل في سنة 1972 ولم تحمل هذه التجربة أي نتائج على المستوى التاريخي أكثر من قصة طريفة نوعا ما إذ تعد السويد من بين البلدان الأكثر إستعمالا للقهوة في عصرنا الحالي.

    إرسال تعليق