اعلان

الثوم

الثوم
    الثوم

    الثوم


    لينا المصري- يعد الثوم من أكثر الأغذية التي أجريت حولها الدراسات من قبل مستشاري وأخصائيي التغذية، حيث يتمتع الثوم بقيمة غذائية وفوائد صحية عالية تجعله يدخل في مختلف أصناف الطعام وفي الوصفات العلاجية.

    كيف نستفيد من تناول الثوم؟
    في العديد من الدراسات أثبت العلماء أن تناول 10 غرامات من الثوم النيء يومياً مفيدة في حالة الإصابة بالأمراض ولغاية الشفاء من المرض، أمّا في حالة عدم وجود الأمراض فينصح بتناول الثوم النيء للوقاية من الأمراض بمعدل من 6 إلى 8 فصوص ثلاث مرات على مدار الأسبوع الواحد.

    الفوائد الصحيّة للثوم
    1- إنّ تناول الثوم النيء يمنع تكوّن ونمو الخلايا السرطانيّة.
    2- إن استهلاك الثوم النيء في طعامنا يمنع إلى حدٍ كبيرٍ من تأكسد معدن النحاس الذي يسبب تلف الأعضاء الرئيسية في الجسم.
    3- يخفف الثوم من خطر مادة ال Aflatoxins التي تفرزها بعض أنواع الفطريات والتي تؤدي إلى سرطان أو تشمع الكبد وتلف أعضاء أخرى في الجسم.
    4- يساعد الثوم في القضاء على فايروسات، مثل: Rotavirus، papillomas، Cytomegalovirus
    5- يساعد الثوم على إزالة الثآليل، ويحارب الإنفلونزا، وسرطان الرحم الذي قد ينتج عن هذه الفيروسات.
    6- يخفض ضغط الدم المرتفع.
    7- يعتبر مسيلاً  فعالاً للدم، ومانعاً للجلطات، وحامياً للشرايين التاجية.
    8- يزيل الالتهابات والأورام والآلام.
    9- يزيل احتقان الأنف والحلق والرأس والبلغ إا تم تناوله باعتدال.

    الآثار الجانبية لتناول الثوم
    1-   إن الإكثار من تناول الثوم بكمياتٍ أكثر من التي ذكرناها سواء أكان نيئاً أم مطبوخاً يؤثر بشكلٍ سلبي على عدد البكتيريا الجيدة في الأمعاء ونوعها، كما أنه يقوم بقتل البكتيريا الجيدة إذا تم تناوله بكثرة.
    2- الإكثار من تناول الثوم يسبب الإسهال والتجشؤ، والنفخة والغازات.
    3- قد يسبب كثرة تناول الثوم نزيف المعدة الذي يؤدي  إلى الموت لذا يجب الحذر جيداً، حيث إن الثوم مسيل فعال للدم وكثرة تناوله قد تسبب نزيفاً في المعدة.
    4- ينتج عن تناول الثوم النيء بشكلٍ يوميّ انتفاخ وتضخم الكبد بسبب التسمم، وفي هذه الحالة يجب الامتناع عن تناول الثوم والبصل والاستعاضة عنهما بشرب عصير الجزر والتفاح والإجاص، وتناول الكركم، ومغلي إكليل الجبل.
    5- كثرة تناول الثوم تزيد من أعراض حساسية الربو وحساسية الصدر بشكلٍ عام، وعلى العكس من ذلك فإنّ تناول القليل من الثوم مع زيت حبة البركة يساعد على التخلص من أعراض حساسية الربو.
    6- كثرة تناول الثوم تزيد من البلغم والتهاب الجيوب الأنفية.
    7- كثرة أكل الثوم عند الرجل تسبب قلة إنتاج الحيوانات المنوية وبالتالي يسبب عقماً مؤقتاً يزول بالامتناع عن تناوله بكثرة.
    8- ينصح مرضى ترقق العظام بعدم تناول الثوم النيء بكثرة لأنه يؤدي إلى استنزاف معدن الكالسيوم في جسم الإنسان.
    9- يزيد من قصور الغدة الدرقية عن الأشخاص المصابين بقصورٍ فيها.

    10- يزيد من التهابات البشرة عند الأشخاص ذوي البشرة الحساسة.

    إرسال تعليق