اعلان

كيف أثر الإنترنت على سوق الأوراق المالية؟

كيف أثر الإنترنت على سوق الأوراق المالية؟

    سوق الأوراق المالية

    لقد كان الانترنت واحد من أكثر التقنيات ثورية وتعديلًا في التاريخ فهو لديه تأثير عميق في حياتنا، كما أنه أحدث ضجة في سوق الأوراق المالية، فقد أصبح التداول فيه أسهل من أي وقت مضى كما أنه جعل المعاملات تتم بشكل أسرع ويمكنك الحصول على الكثير من المعلومات بكل سهولة وبساطة.

    ساهم التطور التكنولوجى في جعل عملية الاستثمار وإدارة الاستثمارات بأكملها أسهل دون أي متاعب، فيمكن لأى شخص أن يمتلك استثمارات كاملة حتى من خلال الهاتف الذكى، ويمكنك البقاء على اتصال دائم بالسوق، خاصة وأن الاستثمار في الأسهم يتطلب مراقبة مستمرة للسوق.

    أصبح التداول في سوق الأوراق المالية أقل استهلاكًا للوقت، فيمكنك التداول بنفسك دون مساعدة وسيط من خلال التداول عبر الانترنت، تمامًا مثل التسوق في محلات البقالة عبر الانترنت، تستطيع أن تقوم بشراء وبيع الأسهم عبر الانترنت، فلست بحاجة إلى أن تكون خبيرًا لبدء التداول عبر الإنترنت لأن منصات التداول سهلة الاستخدام ولا تتطلب أي تعلم خاص، كما أن تطبيقات التداول عبر الأجهزة المحمولة جعلت الأمور أسهل للمستثمر أو المتداول حيث يمكنك تنفيذ أي معاملة في سوق الأسهم من خلال هاتفك الذكى نفسه، كما أنك تستطيع التداول من أي مكان وفى أي وقت من خلال تطبيق التداول عبر الأجهزة المحمولة.

    توفر منصات التداول كل الدعم والمساعدة الضرورية اللازمة عن طريق توفير وصول أمن في الوقت الفعلى للتداول وتحليل أسعار الأسهم وأخبار السوق وما إلى ذلك.

    يمكنك شراء وبيع الأسهم إذا كان لديك حساب تداول واتصال بالإنترنت ليس ذلك فحسب، يمكنك أيضًا التداول بالعملة والسلع وما إلى ذلك من خلال منصة تداول واحدة، حيث تساعدك المنصات على التداول دون أي صعوبة، لقد أحدثت هذه المنصات ثورة في طريقة التداول فببساطة يتم تنزيلها على نظامك أو هاتفك المحمول ويمكن أن تبدأ التداول.

    ما هو التداول عبر الإنترنت؟

    هو عملية شراء وبيع المنتجات المالية على الإنترنت، يشترى المتداول ويبيع باستخدام منصة تداول عبر الإنترنت، قد يشمل التداول عبر الإنترنت التداول في السندات والأسهم والعقود الآجلة والعملات الدولية والأدوات المالية الأخرى.
    يتداول معظم الأشخاص عبر الإنترنت من خلال وسيط عبر الإنترنت وهو عبارة عن شركة وساطة تقدم خدماتهما على الإنترنت، بخلاف الوسطاء التقليديين حيث لا يلتقى المستثمر بالوسيط وجهًا لوجه أو عبر الهاتف، كل شيء يحدث على شبكة الإنترنت.
    يمكنك وضع أوامر التجارة أو إلغاء الطلبات حسب رغباتك، ويُسمح لك باتخاذ قرارك الخاص فيما يتعلق بالتداول دون تدخل من الوسيط، يمكنك شراء أسهم أو الاستثمار في الاكتتاب العام أو شراء صناديق الاستثمار المشتركة.

    مزايا التداول عبر الإنترنت

    1 .بسيطة وسهلة.

    يمكن للمتداول الحصول على تجربة تداول خالية من المتاعب، ويمكن لأى شخص استخدام منصات التداول، حيث أن المهارة المحددة غير مطلوبة للقيام بالتداول عبر الإنترنت.

    2 .أقل تكلفة.

    يعتبر التداول عبر الإنترنت أقل تكلفة مقارنة بالتداول التقليدي، ويقوم الوسطاء أيضًا بتشجيع التداول عبر الإنترنت لأنه يقلل من تكاليف الصيانة والتكاليف الأخرى التي يتحملها الوسيط.

    3 .سريعة وأقل استهلاكًا للوقت.

    يمكن أن يتم التداول بطريقة سلسة وفى وقت أقل، قبل ظهور التقنيات عبر الإنترنت كان التداول عملية مرهقة حيث كان عليك زيارة الوسيط أو الاتصال بالوسيط الخاص بك لوضع أو الغاء أوامر التداول، في الوقت الراهن يمكنك اجراء التداول حتى من خلال الهاتف الذكى بأبسط الطرق.


    4 .السيطرة الكاملة.

    يتيح لك التحكم الكامل في محفظتك الاستثمارية، حيث يمكنك وضع أوامر التجارة من أي مكان وفى أي وقت، هذا هو نوع المرونة التي تحصل عليها بسبب التداول عبر الإنترنت.

    5 .فرص الخطأ أقل.

    في حالة التداول عبر الانترنت التقليدي كانت هناك فرص أكبر للأخطاء بسبب سوء الفهم بين المتداولين والوسطاء، لكن في التداول عبر الإنترنت يمكنك وضع أوامر التجارة أو الغاؤها دون تدخل الوسيط، وبالتالي يمكنك إدارة المعاملات التجارية بنفسك.

    6 .مراقبة الاستثمار في جميع الأوقات.

    يمكنك مراقبة الاستثمارات في أي وقت، فهناك تطبيقات تداول عبر الأجهزة المحمولة يمكن تنزيلها على هاتفك الذكى والتي تساعدك على البقاء على اتصال مع السوق.

    إرسال تعليق